recent
أخبار ساخنة

في الذكرى الــــ 5 لرحيل " العشرين " في جنة الخلد يا شهيد ـــ لن ننساكم ,,





"واقف في الممر زملكاوي حر.. 


- قلبي هو الخير روحك هي الشر"؛ بهذه الكلمات دائمآ هي عبارات أولتراس "الوايت نايتس" وطريقته الخاصة لإحياء ذكرى مذبحة الدفاع الجوي، لتكون أغنيتهم "صرخة العشرين" خير معبر عن ما حدث من أحداث في هذا اليوم من عام 2015 ، الذي توجه فيه آلاف الجماهير من نادي الزمالك إلى الاستاد لتشجيع ناديهم أمام "إنبي"، فبدلًا من التشجيع دفع عشرون شابًا حياته ثمنًا لحبه للكيان اﻷبيض، بالرغم من أن أعمار معظمها لم تتجاوز الـ20 عامًا.


فكان يوم عصيب شهدته مصر وخاصة جماهير نادي الزمالك في الثامن من فبراير 2015، بعد وفاة وإصابة مشجعي النادي عند استعدادهم لحضور المباراة؛ حيث بدأت قصة الحادث منذ يوم 4 فبراير من عام 2015 عندما قرر مجلس إدارة النادي برئاسة المستشار مرتضي منصور، تحويل تذاكر دخول المباراة إلى دعوات مجانية توزع على الجماهير، ثم أقيم في نفس اليوم على ستاد الدفاع الجوي مباراة بين فريقي وادى دجلة وبتروجيت بحضور جماهير دون حدوث أي عوائق أو تشديدات أمنية على الدخول، أو أي أحداث شغب وعنف.


وجاء اليوم التالي ليوزع منصور دعوات حضور مجانية للمباراة بمقر النادى بميت عقبة، كما أعلنت رابطة مشجعي النادي لجميع الأعضاء والجماهير التجمع يوم المباراة في تمام الساعة الخامسة أمام الاستاد، إلى أن تراجع مجلس إدارة النادي عن قراره السابق في مجانية دعوات الدخول قبل موعد إجراء المبارة بيوم واحد، وإعادة تحويل 500 دعوة إلى تذاكر مرة أخرى، كما أقيمت مباراة في نفس اليوم بين الأهلى واتحاد الشرطة بدون جماهير.


ومرت كل هذه الأحداث بشكل طبيعي دون الالتفات إلى أنها ستكون النواة لوقوع هذا الحادث، إلى أن جاء يوم المباراة؛ حيث تجمع المشجعين استعدادًا للتوجه للاستاد، لتبدأ الأحداث في أخذ وضع أخر عندما فوجئ المشجعون بوضع قوات الأمن قفص حديدي ضيق أمام نقطة التفتيش؛ مما تسبب في تكدس ما يقرب من 30 ألف مشجع، وسقوط حالات إغماء وبداية الاعتداءات الأمنية بالعصي والخرطوش والغاز المسيل للدموع على الجماهير ومحاولة غلق الممر.


كما قامت قوات اﻷمن بحصار الممر، وبدأت حالات كثيرة في السقوط بسبب الاختناق من الغاز، والدهس وطلقات الخرطوش، وفجأة وبعد هروب الكثير من المشجعين إلى الصحراء فتح الأمن باب دخول الاستاد دون أي تفتيش أو تذاكر، كما حاول بعض الجماهير إيقاف أوتوبيس اللاعبين كمحاولة لمنع بدء المباراة.


ومع بداية سقوط الضحايا أمام الاستاد، قام عضو مجلس إدارة نادي الزمالك أحمد مرتضى منصور بعمل مداخلة تليفونية في أحد البرامج التليفزيونية، يؤكد بوقوع خطأ في عدم إرسال 4 آلاف تذكرة إلى ملعب المباراة، كما بدأت الجماهير داخل المدرجات بالمطالبة بوقف المباراة وانسحاب اللاعبين، ومرت الأحداث حتى نهاية اليوم ووصول الجثامين إلى المشرحة، وصدور تقرير الطب الشرعي بأن سبب الوفاة هو الاختناق بالغاز، لتقوم قوات الأمن في اليوم التالي من الحادث باقتحام منازل بعض المشجعين وإلقاء القبض عليهم واتهامهم بأنهم الجناة وسبب وقوع الحادث، وجاءت تصريحات الأمن بأن سبب الحادث هو محاولة بعض المشجعين دخول الاستاد دون تذاكر مع قيامهم بأعمال العنف والشغب، 


أما عن اليوم، وبعد مرور 5 أعوام كاملة على مذبحة الدفاع الجوي وسقوط 20 مشجعًا، فأنه يحيي جماهير نادي الزمالك وجماهير الكرة المصرية ذكرى هذا الحادث الآليم في مثل هذا اليوم من كل عام ونسترجع احداث ذلك اليوم المألم علي الجميع ..

للشهداء الرحمه والمغفرة وجنة الخلد ان شاء الله .. وللأسرى المعتقلين فك الله اسرهم وردهم الي اهلم وزويهم بخير وسلام ان شاء الله ..

#في_الجنة_ياعشرين   #لن_ننساكم







google-playkhamsatmostaqltradent